بحث الكوكب الرابع

السبت، 23 أبريل 2011

مسبار ناسا يكشف عن تغييرات كبيرة في الغلاف الجوي للمريخ


تحتوي ودائع لثاني أكسيد الكربون المتجمدة - الثلج الجاف - المدفونة بالقرب من القطب الجنوبي من المريخ والمكتشفة حديثا، على حوالي 30 ضعفا من ثاني أكسيد الكربون الذي كان مقدرا ان يكون قد تجمد في السابق بالقرب من القطب.

باسادينا، كاليفورنيا - اكتشف مسبار المريخ "مارس ريكونيسانس اوربيتر" التابع لناسا أن حجم غلاف المريخ الجوي يشهد تغييرات كبيرة عند تغير درجة ميل محور الكوكب. يمكن لهذه العملية ان تؤثر على استقرار الماء السائل، إذا كان موجودا على سطح المريخ، وزيادة تواتر وشدة العواصف الترابية على سطح المريخ.

استخدم الباحثون جهاز الرادار الذي يخترق سطح المريخ لتحديد ودائع كبيرة من ثاني أكسيد الكربون المتجمد، أو الثلج الجاف، مدفونة  في قطب الكوكب الأحمر في الجنوب. ويعتقد العلماء أن جزءا كبيرا من ثاني أكسيد الكربون هذا يتسرب الى الغلاف الجوي للكوكب ويؤدي الى تضخم كتلة الغلاف الجوي عندما يزيد ميلان المريخ. وقد نشرت نتائج الدراسة في عدد هذا الاسبوع من مجلة ساينس العلمية.

مدونات جديرة بالزيارة