بحث الكوكب الرابع

الثلاثاء، 16 مارس، 2010

على مرمى حجر من فوبوس


ESA

يبدو القمر الصغير ككويكب، الأمر الأكثر احتمالا عند التفكير بماضيه. لكنه وحتى إن كان يبدو صلباومتماسكا للناظر إليه، فلا يمكن
أن يكون كذلك. كانت التحقيقات السابقة قد بينت أن فوبوس أخف من أن يكون صلبا. من المحتمل أن يتكون داخل القمر من مزيج من المال والحصى والصخور، مع فراغات كثيرة، شكلت سببا بديهياً لمارس اكسبرس، ليتقرب من فوبوس الى مسافة 67 كيلومترا، أي كما لم يسبق لأي مسبار آخر

 يستخدم علماء القلك جاذبية الأجرام السماوية من أجل قياس كتلتها. لكن فوبوس يفتقر لجاذبية تكفيلهذا الأمر، ما جعل هذا المشروع من الصعوبة بحيث لجأ الخبراء لدعم أرضي لإنجاح المهمة فاستخدموا مرسمة ذبذبات فائقة الدقة على الأرض كضابط ايقاع مساء الخميس لقياس ادق انحرافات المسبار عن مساره المحدد حول المريخ. ستستغرق أعمال تحليل وتقييم النتائج اسابيعا واشهرا. لكن اقتراب المسبار من فوبوس لن يكون الأخير. فوكالة الفضاء الأوروبية تخطط لمزيد من اللقاءات مع الجرم الغريب هذا الشهر. وستقوم آلة التصوير الألمانية على متن المسبار بالمساهمة في البحث عن مكان لهبوط المسبار الروسي فوبوس غرنت المقرر هبوطها في سنة 2012 على سطح القمر 

مدونات جديرة بالزيارة