بحث الكوكب الرابع

الثلاثاء، 9 مارس 2010

خريطة رادار لجليد المريخ المدفون



باسادينا، كاليفورنيا - يبين استشعار واسع للرادار لرسم خريطة لإقليم عند خطوط العرض المتوسطة في المنطقة الشمالية من المريخ أن كتل سميكة من الجليد مدفونة بشكل شائع جدا تحت التربة.

تضيف قدرة مركبة استطلاع المريخ التابعة للناسا على مواصلة رسم أماكن وجود هذه الكتل الجليدية المخفية والوديان الممتلئة بالجليد، والتي تأكد منها للمرة الأولى عبر الرادار قبل عامين، أدلة حول كيفية تشكل هذه الودائع على أنها من مخلفات صفائح جليدية اقليمية اثناء انحسارها

تمتد ترسبات الجليد الجوفية لمئات الكيلومترات في المنطقة الوعرة المسماة ديوتيرونيلوس منسى في منتصف المسافة تقريبا من خط الاستواء إلى القطب الشمالي للمريخ. يجهز جيفري بول وزملاؤه في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا في باسادينا ، كاليفورنيا، خريطة للجليد الذي تأكد العثور عليه لعرضها في مؤتمر العلوم القمرية والكوكبية الواحد والاربعين هذا الاسبوع قرب هيوستن
قام جهاز رادار قياس السطح على المركبة المدارية بأكثر من 250 مراقبة لمنطقة الدراسة ، والذي هو في حجم ولاية كاليفورنيا.
غطيت المنطقة بعملية قياس كثيف كشف أن الجليد الجوفي السميك لا يشكل بؤرا منعزلة بل ينتشر في الأودية وحفرات النيازك.

الفرضية المتداولة الآن تتحدث عن حقل جليد واسع كان يغطي كل المنطقة خلال عصور مناخية متعددة، وعندما بدأ المناخ يتجه نحو التصحر والجفاف، تشكلت طبقة من الاتربة والرمال حمت الجليد من التصعد والانحسار

يخطط الباحثون للمضي قدماً في رسم الخرائط. فهذا الجليد الجوفي يشكل جزءا مهماً من الجليد غير القطبي. ومن الممكن أن يشكل أرشيفاً للمناخ السائد أثناء تكونه مما يجعله مرشحا لاستقبال مهمة مستقبلية من الأرض.


NASA/JPL-Caltech/ASI/University of Rome/Southwest Research Institute

مدونات جديرة بالزيارة