بحث الكوكب الرابع

الخميس، 15 مايو، 2008

مسبار فونيكس (الفينيق) يستعد للهبوط


الخبر: هيئة الإذاعة البريطانية.

يستعد العلماء "لسبع دقائق من الرعب" ستكون حاسمة وهم يشاهدون هبوطا محفوفا بالمخاطر لمسبار "فونيكس" على سطح كوكب المريخ.

من المقرر أن تبدأ "فونيكس" دخولها إلى المجال الجوي للكوكب يوم 25 آيار 2008 في محاولة للهبوط على الجزء الشمالي القطبي للكوكب.

تحتاج المركبة إلى القيام بسلسلة من المناورات الصعبة في طريق هبوطها. في حال هبوط المركبة بسلام على ظهر المريخ، فإنها ستبدأ في إنجاز مهمة علمية تستمر ثلاثة أشهر.

ستقوم المركبة بدراسة التاريخ الجيولوجي للمريخ وإمكانية صلاحيته للحياة البشرية. فونيكس ستحط على السهول الشمالية من الكوكب التي تختزن في باطنها مخزونات هائلة من جليد المياه.

المركبة ستستخدم ذراعا آليا يبلغ طوله 2.4 مترا للحفر في طبقة التربة السطحية التي ستهبط فوقها وذلك للبحث عن المياه المتجمدة. حيث ستقوم مجرفة مثبتة في الذاراع الآلي لفونيكس بأخذ عينات من التربة والجليد ووضعها في سطح المركبة من أجل تحليلها تحليلا علميا دقيقا.

غير أن الاعتقاد السائد هو أن معظم المياه الجليدية شديدة التجمد وكأنها صخور صلدة لا سبيل إلى شقها.

بيتر سميث من جامعة أريزونا ورئيس البعثة العلمية إلى كوكب المريخ يقول " نحن معنيون بالعمليات النشطة التي تحدث اليوم. هذه العمليات لابد وأنها مرتبطة بتوسع وتقلص الجليد خلال التغيرات الفصلية".

من المقرر أن تدخل فونيكس الجزء العلوي من المجال الجوي للمريخ بسرعة 5.7 كيلومترا في الثانية أي ما يعادل 13,000 مترا في الساعة.

لكن بعد أن تبدأ المركبة في الهبوط، فإنها ستشق طريقها بصعوبة في اتجاه الرياح العاتية التي تهب من المريخ، الأمر الذي سيضطرها لتخفيف سرعتها حيث ستنشر المركبة مظلة هوائية لمساعدتها على تخفيض سرعة نزولها.

وفي النهاية, ستطلق المركبة صواريخ لتخفيض سرعتها لتصل إلى نحو 2.4 مترا في الثانية قبل أن تمس أرجلها الثلاثة سطح المريخ.

وستكون الدقائق السبعة الأخيرة قبل هبوط المركبة على سطح المريخ مرحلة حرجة للغاية في رحلة المركبة إلى الكوكب الأحمر.

الصور: ناسا / جي بي أل / جامعة أريزونا

مدونات جديرة بالزيارة