بحث الكوكب الرابع

الأربعاء، 2 أبريل، 2008

هل أمطرت؟

Mars Reconnaissance Orbiter
HiRISE
PSP_001415_1875

أشكال المراوح الغرينية في حفرة موييف, هل هطل المطر على المريخ يوما؟
المصدر : ناسا / جي بي ال/ جامعة اريزونا



حفرة نيزك في اقليم تيرّا كسانتي تحمل عن جدارة اسم موييف . فهذه المنطقة تحتوي على اشكال مراوح غرينية تشابه بشكل ملفت اشكال موجودة في صحراء موييف في الجنوب الشرقي من كاليفورنيا واجزاء من نيفادا وآريزونا.
المراوح الغرينية هي طمي وطين محمولان بالماء ومترسبان على السطح على شكل مروحة. تتكون عادة عند قاعدة تلة او جبل حيث يتواجد جرف ينقل المشهد من المناطق الجبلية الى المنطق المسطحة والمنبسطة.هي عادة تودع احجارا كبيرة قرب افواهها التي تكون اقرب الى الجبال واحجارا اصغر على مسافات ابعد. تتشكل المراوح الغرينيه نتيجة هطول الامطار الصحراوية الغزيرة التي تكون مصحوبة بالرعود. هذه الامطار الغزيرة, قصيرة الأمد, تخلق قدرا كبيرا من التآكل والترسب القريب حيث ان الصحاري الارضية تكون افقر نباتا.
هناك مراوح داخل وخارج حفرة موييف على المريخ تشابه تماما بنية المراوح الغرينيه على الارض باستثناء تواجد الحفر النيزكية في الطبيعة المريخية.
قنوات تبدأ في ذروة الحافات الطوبوغرافية, تتسق مع هطول الامطار باعتباره مصدرا من مصادر المياه ، بدلا من المياه الجوفية. آلة تصوير المريخ المدارية كانت اول من اكتشف هذه المناظر الطبيعيه الرائعة. باحثو المريخ اقترحوا ان اصطدام نيزك بالمريخ قد يكون اثر في الغلاف الجوي وتسبب بهطول الامطار وتكوين هذه المناظر الفريدة.
الوضوح يصل الى 29 سم / بكسل ويؤيد تفسير كون الغرين هو المسؤول عن نشوء هذه المروحة. وبخاصة من خلال اظهار ان احجام الصخور تتقلص كلما ابتعدنا عن افواه المراوح.

مدونات جديرة بالزيارة